06‏/06‏/2014

الاحتجاجات في ساحة الشهداء في طرابلس، ومواجهات بين مؤيدين و معارضين

_178089_10gg


 


 


اثنين من الاحتجاجات في ساحة الشهداء في طرابلس، وطائرات حربية قصفت مواقع المتمردين غرب بنغازي.
طرابلس – وقعت اليوم الجمعة فى طرابلس، مناوشات بين المحتجين ومؤيدي مكافحة اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذين شنوا حملة ضد “الإرهابيين”، وفقا لشهود عيان ومشاهدي التلفزيون.


مظاهراتان منافسه وكانت قد أجريت في ساحة الشهداء في وسط العاصمة الليبية، والشرطة فشلت في فصل المتظاهرين.


اندلعت المناوشات من خلالها تبادل الجانبان إلقاء زجاجات المياه والحجارة، مما اسفر عن اصابة شخص بجروح، وفقا ليبي الدولة مشاهد البث التلفزيوني الخاص بك “الأخبار”.


وقال شهود عيان انهم سمعوا طلقات نارية في المكان، لكن لم يتضح ما إذا كان مصدر النيران أو متظاهرين مسلحين أنه يأتي تحذير من الرصاص الشرطة.


وقال تقرير صحفي ان سيارة ملغومة انفجرت خارج منزل البشر هاشم، رئيس لدمج اللجنة الأمنية في وزارة الداخلية، فجر الليبية يوم الجمعة، في منطقة سوق الجمعة فى العاصمة طرابلس.


أفادت الأنباء أن الانفجار تسبب في إصابة لتدمير منزل كبير، بالإضافة إلى تضرر العديد من المنازل المجاورة، وفقا لوكالة الأنباء الليبية التضامن.


في حين أن السلطات غير قادرة على احتواء العنف في البلاد، وخاصة في الشرق، حيث يفرض القانون الجماعات المتطرفة، تقاعد شن اللواء خليفة حفترفي العملية 16 مايو اطلق عليها اسم “الكرامة” ضد “الجماعات الإرهابية” في بنغازي (شرق) .


أعلن اللواء محمد حجازي، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي ل “العربية” أن الطائرة الليبية شنت غارات جوية مكثفة على مواقع متطرفة في مناطق سيدي فرج دمرت أيضا مستودع للذخيرة في درنة.


من جهته، رئيس الحكومة المؤقتة في ليبيا عبد الله الانحناء ان حكومته ستوفر الدعم العسكري الكامل والدعم المادي لمدينة بنغازي من أجل مكافحة ما وصفه الخارجين عن القانون.


ودعا جميع الثوار تجعد للانضمام إلى غرفة الأمن إلى بنغازي من أجل مكافحة الإرهاب. كما دعا جميع الضباط للانضمام إلى قوات الأمن لمواجهة ما وصفه الأعداء.


في ضوء هذا التوتر الأمني ​​والفوضى، استقال رئيس المخابرات الليبية سالم الحاسي من منصبه احتجاجا على سياسات المؤتمر الوطني والقضية الأخيرة من “الفوضى”، بحسب وصفه، وذهب إلى بنغازي.


وكان ضرب الحياة العامة في المدينة الساحلية، وقاعدة لشركات النفط الجمود تماما تقريبا منذ حرب اللواء خليفة حفترالسابق على الجماعات المسلحة، قائلا ان الحكومة فشلت في التعامل معهم، ونددت طرابلس، قائلا انه تصرف حفترانقلاب محاولة.


وقتل أكثر من 100 شخص في اشتباكات شبه يومية في بعض الأحيان تنطوي على طائرات الهليكوبتر والطائرات الحربية، والحق الذي يؤذي المناطق السكنية، وأغلقت الجامعات وحاجة الكثير من السكان من منازلهم في معظم الأحيان.


بالإضافة إلى أعمال العنف الدامية التي هزت البلاد اليومية، التي تواجه ليبيا هي أيضا أزمة سياسية عميقة، حيث هناك حكومتين، واحدة برئاسة أحمد معيتيق ، الذي انتخب في جدل داخل المؤتمر الوطني للجمعية العامة الليبي (البرلمان ) في بداية مايو ويحظى بدعم من الاسلاميين.


الثانية، برئاسة عبد الله الذي يرفض الانحناء لتسليم السلطة للحكومة الجديدة وأنه ينتظر لقرار الهيئة القضائية، والتي سوف تحل التصويت القانونية.


Enhanced by Zemanta


الاحتجاجات في ساحة الشهداء في طرابلس، ومواجهات بين مؤيدين و معارضين

كن الأول دائما علق على " الاحتجاجات في ساحة الشهداء في طرابلس، ومواجهات بين مؤيدين و معارضين "


التعبيراتالتعبيرات